مكالمة سيدينو رئيس الحسنية..و القشة التي قصمت ظهر البعير

مكالمة سيدينو رئيس الحسنية..و القشة التي قصمت ظهر البعير

مكالمة سيدينو رئيس الحسنية..و القشة التي قصمت ظهر البعير

تارودانت بريس : مولاي أحمد الجعفري 

مكالمة مسربة يتم تداولها حاليا منسوبة لرئيس فريق حسنية اكادير ، لم نتمكن من صحة انتسابها اليه من عدمه . رغم أن من يعرفون الرجل عن قرب يقرون بصحتها . هذه المكالمة القنبلة ستكون آخر مسمار يدق في نعش فريق الحسنية . الرجل خلال المكالمة كال كل التهم للاعبين والمدرب السابق السابق للفريق والذي وصفه بالفاشل و العاطل الذي انقده حسب ما حملته المكالمة من براتين البطالة . واتهمه بكونه صاحب الصفقات الفاشلة بالحسنية . المتحدث لم يكتفي بهذا بعد أن استرسل بالكلام موجها تهمه إلى كل اللاعبين مستثنيا الحارس الحواصلي والبركاوي، ما عدى هؤلاء يقول انهم دون مستوى الحسنية ، باعدي في نظره منفوخ إعلاميا ولا مكان له بالفريق الكيماوي الصاديقي ايت محمد بناني و.... كلهم دون مستوى الفريق ولا مكان لهم به . دافع المتحدث عن المدرب فاخر واصفا إياه بمدرب الألقاب خمس بطولات ومثلها من الكؤوس . كلمة( البراهش) كلمة قدحية صوبت اتجاه جمهور أدرار محملا إياهم ما وصل إليه الحال بالفريق . 

سيدينو ان صح ما نسب إليه فقد قصم ظهر البعير بكلماته ودق آخر مسمار في نعش الحسنية المتوجه للادغال الإفريقية بنفسية لاعبين مهزوزة و من سيستمع منهم لهذا التسريب فحاله ان اضفنا اليه كيف ودعهم الجمهور بالقارورات و الهتافات والصفير و هم يجرون خيبات هزائم بالبطولة خارج وداخل أدرار. سيسافرون مكسوري الجناح شاردي الدهن ولو انهم يعتلون صبورة التنقيط بالعلامة الكاملة خلال مقابلتين . 

هل يدري سيدينو انه أوقد نار الفتنة داخل الفريق بمكالمته. وانه لا أمل في إصلاح العطب . والحل الوحيد الترقيعي في مثل هكذا حالات هو الرحيل عن الحسنية مكتبا و مدرب وترك الفرصة لاصلاح ما يمكن إصلاحه رغم أن الوقت قد فات وفرص التدارك ضئيلة .