اولاد برحيل : شاب يرتكب مجرزة دموية بسيدي عبد الله اوسعيد ويرسل خمسيني بين الحياة والموت الى المستشفى

.

اولاد برحيل : شاب يرتكب مجرزة دموية بسيدي عبد الله اوسعيد ويرسل خمسيني بين الحياة والموت الى المستشفى

متابعة : تاروادنت بريس 

 

شهد دوار اليف التابع للجماعة الترابية سيدي عبد الله اوسعيد قيادة إكلي اقليم تارودانت، اعتداء شنيعا على أسرة، نتج عنه ارسال شخص خمسيني لقسم العناية المركزة بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بين الحياة والموت. و لم يستفيق بعد من الغيبوبة بسبب قوة الضربة التي تلقاها بواسطة آلة حادة تشبه " ساطور " أسقطته أرضا مدرجا وسط بركة من دمائه. 

 

و تعود تفاصيل هذه الواقعة، حين ذهب الضحية رفقة زوجته وابنته ذات ثمانية عشرة ربيعا إلى الغابة قصد جلب حطب نار حيث قام بقطع شجرة، قبل أن يلتحق به شاب يبلغ من العمر حوالي 21 سنة فطلب منه ترك الشجرة ومغادرة المكان وبعد أخذ ورد أسدل هذا الأخير آلة حادة من تحت ملابسه فنهال على الابنة ولما حاولت الأم ثنيه وجه لها ضربة هي الأخرى على مستوى الرأس، ولما حاول الأب الخميسني الدفاع عن زوجته وابنته نال بدوره ضربات قوية على مستوى الرأس أسقطته أرضا مدرجا في بركة من الدماء. قبل أن يطلق المتهم سيقانه للريح إلى وجهة غير معلومة حيث غادر الدوار ولم يعد يظهر له أثر.

 

وهذا، وقد تم نقل الخمسيني على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت، قبل أن يطلب الطاقم الطبي نقله إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، حيث خضع لعملية جراحية دقيقة مستعجلة على مستوى الرأس نظرا لخطورة الاصابة، ولازال لحدود اللحظة في العناية المركزة بين الحياة والموت.

 

وذكرت مصادر مطلعة لتارودانت بريس، أن زوجة وابنة الضحية تقدمتا بشكاية في الموضوع، اليوم الخميس 20 غشت 2020، لدى مصالح الدرك الملكي لأولاد برحيل، في انتظار مستجدات في صحة الأب الغير المستقرة.