تارودانت: مقاهي محظوظة لاتحترم الاجراءات الوقائية ورغم ذلك لا يشملها قرار منع بث المباريات !

.

تارودانت: مقاهي محظوظة لاتحترم الاجراءات الوقائية ورغم ذلك لا يشملها قرار منع بث المباريات !

لم تعد الكثير من المقاهي بمدينة تارودانت، تلتزم بشروط السلامة التي فرضتها السلطات من اجل تجنب العدوى المحتملة بين الزبناء، خاصة خلال الفترة التي تبث فيها مباريات كرة القدم، حيث تعرف بعض المقاهي اقبالا كبيرا من طرف الزبناء من مختلف الفئات العمرية.

 

وعاينت جريدة " تارودانت بريس " تواجد عدد كبير من الزبناء وعشاق الكرة العالمية لمتابعة نهائي دوري ابطال اوروبا بين باييرن ميونيخ الالماني وباريس سان جيرمان الفرنسي في بعض المقاهي المحظوظة التي لم يشملها قرار منع بث المقابلات على شاشات جهاز التلفاز دون أدنى احترام لمسافة التباعد الاجتماعي ولا الحد الأدنى المسموح به من الطاقة الاستيعابية، إضافة إلى عدم ارتداء الكمامات عندما يتعلق الأمر باشخاص يتجاذبون الحديث فيما بينهم في طاولة واحدة داخل المقهى.

 

وكانت السلطات العمومية قد حثث أرباب المقاهي على التقيد التام بالقواعد الوقائية والصحية المنصوص عليها من طرف السلطات الصحية، خاصة التأكد من نظافة أماكن وتجهيزات العمل وفق برنامج يومي وعلى مدار الساعة، والحرص على التهوية الكافية لأماكن العمل، وتوفير المحاليل المطهرة والكمامات الواقية للمستخدمين، وكذا تنظيم العمل بما يضمن التقليص من كثافة المستخدمين، واحترام قواعد التباعد الشخصي بين الزبناء والمستخدمين وفيما بينهم.

 

هذا وكانت مصالح عمالة إقليم تارودانت قد شكلت، منذ رفع الحجر الصحي، لجان مراقبة مختلطة وهيئات ومصالح المراقبة المختصة، تكلفت بتتبع ومراقبة مدى الالتزام بهذه الاجراءات واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة والتدابير الزجرية في حق المخالفين، لكن وخلال هذه الايام لوحظ أن أغلب المقاهي أصبحت، قبلة للشباب ولشريحة مهمة خاصة خلال الفترة المسائية من اجل مشاهدة مباريات كرة القدم الأوروبية حيث غياب الالتزام التام بشروط التباعد المنصوص عليها.

 

هذا وبات على السلطات المحلية إعادة شن حملات تحسيسية خاصة خلال الفترة المسائية حينما يزداد الاكتضاظ وتوجيه اندارات الى المقاهي المخالفة أو إغلاقها أن دعت الضرورة لذلك.