تارودانت: خسائر مادية وبشرية سببتها الفيضانات، ودواوير أصبحت في عزلة بالاقليم

.

تارودانت: خسائر مادية وبشرية سببتها الفيضانات، ودواوير أصبحت في عزلة بالاقليم

اجتاحت عاصفة رعدية، أمس الاثنين و اليوم الثلاثاء، بعض المناطق بإقليم تارودانت، ما تسبب في ارتفاع منسوب مياه عدد من وديان بالمنطقة.

 

وبحسب ما وثقته أشرطة فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد عرفت بعض المناطق هطول أمطار طوفانية، الشيء الذي تسبب في سيول جارفة جراء ارتفاع منسوب المياه، مما أثر على حركة السير خاصة بين إقليم تارودانت ومدينة تافروات، نفس الشيء ينطبق على الطريق الرابطة بين اقليم تارودانت وطاطا، كما خلفت هذه الفيضانات قتيل بقيادة تمالوكت، في حين ألحقت خسائر مادية جسيمة بالبنية التحتية الهشة أصلا بمناطق أخرى.

 

 وتهاطلت هذه الأمطار في وقت تشهد فيه العديد من مناطق المملكة موجة حر شديدة وصلت ببعضها 46 درجة. وتعد هذه الأمطار التي تتساقط في فصل الصيف من أخطر الكوارث التي تشهدها مدينة تارودانت، وهنا لابد من الإشارة على سبيل المثال فياضانات إمولاس و فياضانات ملعب الموت بتيزرت.