تارودانت :مندوبية الصحة..التعتيم على الوضع الوبائي بالإقليم واحتكار المعلومة، أوامر أم استهتار ؟

/

تارودانت :مندوبية الصحة..التعتيم على الوضع الوبائي بالإقليم واحتكار المعلومة، أوامر أم استهتار ؟

تارودانت بريس

من الواضح أن المديرية الإقليمية للصحة بتارودانت. لا زالت مصرة عن عدم الكشف عن كافة المعطيات التي تخص الوضعية الوبائية بإقليم تارودانت، وإخراج الخريطة الوبائية اليومية التي تخص المدينة أو الإقليم بشكل عام.

 

فقد لجأت المديرية لممارسة التعتيم واحتكار المعلومة. جعل الكثير من نساء ورجال الصحافة والمنتسبين للجسم الصحفي بمختلف صفاتهم يستنكرون هاته السياسة التي تنهجها المديرية الإقليمية لوزارة الصحة في ظل هاته الظرفية التي يعيش فيها الكل على أعصابه بسبب الارتفاع المهول في عدد المصابين.

 

كما استغرب هؤلاء من الاحتقار والاستغصار واللامبالاة التي يحضى بها طلب الحصول على المعلومة، في حين يرى آخرون أن منذ ذهاب المدير الإقليمي السابق للصحة الدكتور الذهبي، تغيرت المعطيات والأشياء رأسا على عقب. وانطلقت سياسة التعتيم ورفض التواصل حتى مع المهنيين في قطاع الصحة فما بالك بالآخرين.

 

وصار الصحافييون مضطرون من جديد للجوء لمصادرهم الخاصة في المستشفى والأماكن الأخرى، التي تتكفل بحالات الإصابة بالفيروس من أجل معرفة تفاصيل الوضع الوبائي بمختلف مناطق الإقليم. هذا الأمر جعل الأرقام تتضارب من جديد حول حصيلة الإصابات والوفيات والشفاء، وهو ما يهدم كل المجهودات المبذولة لمحاربة الأخبار الزائفة التي تعتبر من التحديات الكبرى في الحرب ضد وباء كورونا.