جمعية سفراء الخير بأيت ايعزة ترسم معالم البسمة وتدفئ قلوب أنهكتها برودة الشتاء بجبال تارودانت

/

جمعية سفراء الخير بأيت ايعزة ترسم معالم البسمة وتدفئ قلوب أنهكتها برودة الشتاء بجبال تارودانت

سيرا على عادتها المحمودة مع كل فصل شتاء بارد، تبادر سفينة جمعية سفراء الخير بأيت ايعزة بقيادة ربانها الأخ أحمد هبون لتنظيم مجموعة من الحملات الإنسانية لفائدة سكان الجبال، الذين يعانون في صمت مع الطقس البارد وقلة الحاجة.

فبعد تنظيم النسخة الأولى من حملة دفء لفائدة سكان لإحدى دواوير تالوين، هاهي تعقد العزم وكثفت من مجهوداتها الجبارة من أجل وجهة جديدة من أجل ساكنة أخرى من المغرب العميق تعاني ويلات برودة الطقس وقلة المؤونة، وبذلك سعت جمعية سفراء الخير يوم السبت والأحد الماضيين 6و7 فبراير 2021، لتنظيم حملة دفء لفائدة دوار أنزيغ بجماعة سيدي عبدالله أوسعيد، بتنسيق مع جمعية أنزيغ للتنمية البشرية والتضامن.

إذن السفينة الإنسانية لجمعية سفراء الخير في مهمة جديدة لرسم البسمة في قلوب أنهكتها قسوة الحياة، وحاولت الجمعية تخفيف هذه القسوة من خلال توزيع قفف غذائية على كل ساكنة الدوار والبالغ عددهم 42 أسرة، كما تم توزيع ملابس جديدة على 73 طفل وطفلة مع توزيع ملابس مستعملة كذلك على كافة الساكنة. كما عرفت الحملة مجموعة من الفقرات والمسابقات وأنشطة للأطفال، تمثلت في الرقصات التربوية من تنشيط البهلوان، وورشات للرسم على الوجه، بالإضافة لفقرة الحناء لفائدة بنات الدوار.

وقد شهدت هذه الحملة استحسانا من مختلف فئات الدوار كبارا وصغارا نساء ورجالا، كما أن الحملة عرفت نجاحا باهرا خلف أثر إيجابيا في نفسية أعضاء الجمعية، الذين شكروا أهل الدوار أنزيغ على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة. وتجدر الإشارة إلى أن جمعية سفراء الخير تسهر على مجموعة من الأنشطة الإنسانية سواء من خلال مساعدة الحالات الإنسانية التي تعاني من مرض مزمن، أو من خلال توفير الكراسي المتحركة لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة......