تارودانت: ظاهرة التبول على الحضارة والتاريخ في مشهد مقزز عادة مشينة تخدش الحياء العام

/

تارودانت: ظاهرة التبول على الحضارة والتاريخ في مشهد مقزز عادة مشينة تخدش الحياء العام

تارودانت بريس.

تحولت جنبات وخلف ومحيط ثالث أعظم سور في العالم، وباقي الأماكن والفضاءات العمومية بتارودانت، إلى مراحيض للتبول وربما في بعض الأحيان لقضاء الحاجة، حتى أصبحت تنبعث منها روائح كريهة تزكم الأنف، جراء تفشي هذه الظاهرة والسلوك المقزز في مشهد يخدش الحياء العام.

 

 

مشاهد التبول بالشارع العام، أصبحت ظاهرة قد تراها بشكل يومي واعتيادي في الشوارع والأزقة وبالقرب من أهم الساحات والفضاءات العمومية، التي تعرف حركة مارة كبيرة جدا، وقد تظهر بالعين المجردة برك ماء اختلط لونها بالفضلات والبول تحوم حولها الحشرات والجراثيم.

 

هي ظاهرة وسلوك الغير أخلاقي، قد يكون لها علاقة بانعدام مراحيض عمومية بالمدينة، الأمر الذي يدفع بغالبية الذكور للتبول على الأسوار التاريخية وبالأماكن المتخفية، بينما يرجع البعض الأخر هذا السلوك إلى قلة الوعي وانعدام المسؤولية، رغم المخاطر الصحية الناجمة عنه، الشيء الذي يفسح المجال لتساؤلات عدة بخصوص قانون تغريم التبول في الأماكن العامة، رغم أن البعض يلجأ لعبارات تحذيرية مكتوبة على الجدران من أجل الردع لكنها غير كافية!!!!!