بنك مغربي يرفض تنفيذ حكم صرف شيك مكتوب باللغة الأمازيغية بداعي تعذر قراءة مضمونه

/

بنك مغربي يرفض تنفيذ حكم صرف شيك مكتوب باللغة الأمازيغية بداعي تعذر قراءة مضمونه

بعد الحكم الابتدائي الذي قضى في حق بنك مغربي بصرْف مبلغ شيكٍ مكتوب باللغة الأمازيغية، لفائدة سيدة بمدينة الدار البيضاء، رفض البنك تنفيذ الحكم، وقرر استئنافه، بداعي تعذّر قراءة مضمون الشيك البنكي.


وكانت المحكمة التجارية بمدينة الدار البيضاء أصدرت حكما، بتاريخ 17 شتنبر 2020، قضى بأداء البنك مبلغ 3000 درهم لفائدة صاحب الشيك المكتوب بحروف تيفيناغ، تحت طائلة غرامة تهديدية قدرها 300 درهم، مع التعويض عن الضرر.

وقررت المؤسسة البنكية المحكوم ضدها استئناف الحكم الصادر ضدها، بمبرر أنّها “غير مُلزمة بصرف شيك مكتوب برموز يستعصي حلها”، حسب المحامي أحمد أرحموش، الذي ينوب عن حاملة الشيك المتنازَع بشأنه، مبديا استغرابه هذا التبرير.

واستنادا إلى المعطيات جريدة هيسبريس التي اوردانت الخبر، والتي كشفها أرحموش، في صفحته على “فيسبوك”، فإن البنك الرافض صرْف الشيك المكتوب بحروف تيفيناغ تذرع أيضا بكون المؤسسة تشتغل في القطاع الخاص، وبأن القانون التنظيمي للأمازيغية لا يُلزم هذا القطاع باستعمال “الرموز وأحيانا حروف تيفيناغ”.