مئات الأئمة تدهورت أوضاعهم الإجتماعية بعد إغلاق المساجد وفئة منهم لا يتوفرون على أجرة شهرية

/

مئات الأئمة تدهورت أوضاعهم الإجتماعية بعد إغلاق المساجد وفئة منهم لا يتوفرون على أجرة شهرية

 أشاد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، بميزانية الوزارة التي تطورت خلال السنوات الأخيرة، لكنه اعتبرها غير كافية وتحتاج إلى ثلاث أضعاف الميزانية الموجودة حاليا.

وكشف التوفيق خلال حضوره لجلسة مجلس المستشارين، أن ميزانية القيمين الدينيين انتقلت من 6 ملايين درهم إلى حوالي مليار و430 مليون درهم، حيث انتقلت الميزانية بأضعاف مما يجعل وزارة الأوقاف من أغنى القطاعات الوزارية، نظرا للأراضي والممتلكات التي تتوفر عليها.
ويأتي اعتراف وزير الأوقاف بتطور ميزانية وزارته في ظل المعاناة التي يعيشها أئمة العديد من المساجد المغلقة منذ شهر رمضان الماضي، بحيث أن فئة منهم لا يتوفرون على أجرة شهرية، إذ يستفيدون فقط من مساهمات المصلين والسكان في صندوق المسجد أو خلال صلاة التراويح.

فالمئات من الأئمة تدهورت أوضاعهم الاجتماعية بعد إغلاق المساجد التي يشرف على تسييرها محسنون ومتطوعون أو جمعيات المساجد.