بعد الشيخة الطراكس المغني الشعبي الصنهاجي يجر عليه سيلا من الإنتقادات بسبب أغنية ''اركان الإسلام''

/

بعد الشيخة الطراكس المغني الشعبي الصنهاجي يجر عليه سيلا من الإنتقادات بسبب أغنية ''اركان الإسلام''

بعد أيام على الضجة التي أثارتها الفنانة الشعبية المعروفة في الساحة الفنية باسم الشيخة الطراكس بعد أن أخطأت في اسم شيخ الإسلام ابن تيمية في مسابقة أطلقتها على قناتها الرسمية على موقع رفع الفيديوهات “اليوتيوب” في رمضان الحالي، عاد اللغط ليحوم هذه المرة حول الفنان الشعبي سعيد الصنهاجي المقيم بالديار الإسبانية.

 

الصنهاجي والملقب بسلطان الأغنية الشعبية، لم يطلق مسابقة دينية يطرح فيها أسئلة على المشاركين، مثلما فعلت الشيخة الطراكس، بل طرح أغنية دينية موسومة بعنوان “أركان الإسلام” أضاء من خلالها هذه النقطة تحديدا، الأمر الذي جرّ عليه سيلا من الانتقادات على وسائل التواصل الإجتماعي.

 

المبحرون بالفضاء الأزرق، أجمعوا على نقطة واحدة مفادها أنّ تغنّي المغني المذكور بأغنية دينية في جديده الفني، يبقى الغرض منه جذب نسبة عريضة من المشاهدات وجني المال ليس إلا، وهم يتقاسمون استياءهم من التطاول على الدين من طرف أشخاص أبانوا عن علو كعبهم في الغناء الشعبي، سواء داخل المهرجانات أو الحفلات الخاصة أو في الحانات الليلية.

 

 الأغنية الدينية، موضوع الجدل والتي وضع الفنان الصنهاجي يده فيها مع كل من الموزع الموسيقي رضوان قبة وكاتب الكلمات والملحن مصطفى جورج، جعلته أمام مساءلة فئة عريضة، رأت أنه ليس من حقه أن يتسلل إلى الأغاني الدينية في إشارة منها إلى أنّ الجمهور المغربي يعرف صاحب أغنية “عيشة” و”العلوة” وغيرها من الأغاني بتحركه في ملعب الأغنية الشعبية، من عيطة وغيرها وما يرتبط بها من “جدبة” و”تحيار” وليس في ملعب الدين وأركان الإسلام الخمسة