اجتماع بين اخنوش و مجموعة من الفنانين المغاربة خصص لمناقشة عدد من القضايا المرتبطة بالشأن الثقافي بالمغرب

/

اجتماع بين اخنوش و مجموعة من الفنانين المغاربة خصص لمناقشة عدد من القضايا المرتبطة بالشأن الثقافي بالمغرب

عقد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، أمس الاثنين لقاءً حضره عدد من الفنانين المغاربة خصص لمناقشة عدد من القضايا الثقافية والسياسية المرتبطة بالشأن الثقافي بالمغرب.

 

وحضر هذا اللقاء، كل من رشيد الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي راشيد الطالبي العلمي، ويوسف شيري، عضو الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية ومنسق الحزب بإقليم ورزازات.

 

في حين حضر من جانب الفنانين، كل من فاطمة خير، وبنعيسى الجيراري، وسعد التسولي، وسعيد أيت باجا، ‎وفريد الركراكي، وفضيلة بن موسى، ومحمد نجاح، وحسن هموش، رئيس الفيدرالية الوطنية للفرق المسرحية.

 

وبهذه المناسبة، أكد الرئيس في كلمة له بالمناسبة على اهتمام التجمع الوطني للأحرار بالشأن الثقافي والفني بالمغرب، وعلى الدور المهم المنوط بمهنيي هذا القطاع في الرقي بالذوق العام، وفي طرح القضايا الراهنة والتنشئة الاجتماعية، وفي تكوين الفكر النقدي والمبتكر والمبدع، والتنمية البشرية، وصقل المواهب وتنميتها.

 

كما شدّد أخنوش على ضرورة دعم الفنان بالمغرب وتمتيعه بحماية اجتماعية، بالنظر للأوضاع الصعبة التي يعيشها عدد منهم خاصة في ظل جائحة كوفيد19 وتبعاتها.

 

من جهتهم، استعرض الفنانون الحاضرون في هذا اللقاء مجموعة من القضايا في مجال عملهم، وأكدوا على ضرورة انخراط الفنانين في السياسة، وذلك للإسهام في تنصيص القوانين الخاصة بالقطاع، والمشاركة في تقديم مقترحات للنهوض بوضعية الفن والفنانين.

 

كما عبر الفنانون المشاركون في هذا اللقاء، عن دعمهم لمشروع حزب التجمع الوطني للأحرار، مثمّنين مبادراته التي أشركت عدداً منهم في طرح مقترحات وتقديم وجهات نظرهم حول السياسات العمومية، وذلك في إطار الجولات الجهوية واللقاءات مع المهنيين التي نظمها الحزب منذ 2016.

 

وأعلن الحاضرون استعدادهم للمساهمة في التغيير من داخل المؤسسة الحزبية، وانخراطهم لتفعيل مضامين مسار الثقة والترافع عنه، كما قدموا مقترح تأسيس منظمة موازية للحزب تعنى بالمجال الثقافي والإبداعي تحت اسم “الفيدرالية المغربية للفنانين التجمعين “، تسعى إلى إقناع الفنانين من مختلف جهات المملكة بمشروع التجمع الوطني للأحرار وتأطيرهم في المجال السياسي وتشجيعهم على المشاركة الفاعلة في السياسة، فضلا عن تقديم وثيقة مشروع إطار، تضم تصورات أولية للقضايا الثقافية والفنية، وتعزيز الرؤية الاستراتيجية للحزب وتقديم مقترحات عقلانية وواقعية للرقي بالثقافة والفن ببلادنا .

 

‎وخلص المشاركون في هذا اللقاء، إلى ضرورة العمل معا على تقديم مشاريع تهم بالأساس الرفع والإسهام في تحقيق إقلاع فني وثقافي، مع الرقي بالوضعية الاعتبارية للفنان المغربي.