اختتام فعاليات أسبوع العلوم والثقافة الأول للكلية متعددة التخصصات بأسفي 

هيئة التحرير

اختتام فعاليات أسبوع العلوم والثقافة الأول للكلية متعددة التخصصات بأسفي 

احتضنت الكلية متعددة التخصصات بأسفي ابتداء من يوم الثلاثاء 18 إلى غاية 22 ماي 2021 أسبوعها العلمي والثقافي و المنظم تحت شعار: "الجامعة: رافعة التنمية المستدامة". 

تميز حفل الافتتاح المدشن لبرنامج الأيام العلمية والثقافية للكلية المتعددة التخصصات بأسفي بحضور رئيس جامعة القاضي عياض، الدكتور مولاي الحسن أحبيض وعميدة الكلية المتعددة التخصصات الدكتورة الزُّهْرة الرامي، وبحضور السيد عبدالجليل لبداوي رئيس المجلس البلدي لأسفي والدكتور خليل بن خوجة مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأسفي، والدكتور أحمد شقرون مدير المدرسة العليا للتكنولوجيا بأسفي، والسيد محمد منيس رئيس جمعية ذاكرة أسفي، والسيد عبد القادر آزريع، رئيس مؤسسة أسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية. وفي هذا الإطار رحبت السيدة العميدة بجميع المشاركين في هذه التظاهرة، كما أشارت إلى ضرورة "بناء معا شراكات حقيقية من خلال وضع إستراتيجية بأهداف محددة والتزامات على أساس"حوار مفتوح متواصل" حتى تصبح التجارب المكتسبة "تراثا مشتركا". وأكدت السيدة العميدة  الزُّهْرة الرامي أن الكلية تفتح أبوابها أمام مختلف الفاعلين للمشاركة في الاستطلاع للمستقبل و تعزيز العلاقات.  و أضافت السيدة العميدةبضرورة إشراك الجميع في مشروع البناء الوطني المتجذر و متجلي في مختلف النشاطات العلمية والثقافية. 

من جهته أكد رئيس جامعة القاضي عياض، الدكتور مولاي الحسن أحبيض على الدور المحوري للعلوم والثقافة لدعم التنمية، داعيا إلى إسهامهم أكثر في ازدهار البلاد. و في هذا الشأن دعى السيد الرئيس لصالح التنمية الوطنية و العمل لترقية الثقافة المغربية. و دعا  للمساهمة في تحقيق نقل النوعية المرجوة في المجالين العلمي و الثقافي.

 

كما كان للحضور موعد مع محاضرة افتتاحية، لأستاذ العلوم السياسية والاجتماعية والوزير السابق للتربية والتعليم، الدكتور عبد الله سعف، تحث عنوان "العلوم الاجتماعية  الثقافة والتنمية" وخلال هذه التظاهرة وقعت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بمراكش والكلية المتعددة التخصصات بأسفي التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، اتفاقية شراكة للنهوض وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان. 

وبموجب هذه الاتفاقية، يلتزم الطرفان بتبادل التجارب والخبرات وتشجيع كافة المبادرات التي من شأنها النهوض بثقافة حقوق الإنسان وخاصة داخل الكلية المتعددة التخصصات بأسفي. 

كما قام المشاركون بزيارة الورشات والعروض المتعددة التخصصات المقامة خلال هذه التظاهرة. 

إلى ذلك تواصل الطبعة الأولى للأيام العلمية الثقافية للكلية المتعددة التخصصات بأسفي إلى غاية 22 ماي بتنظيم عدة ندوات جامعية ومعارض علمية مختلفة المجالات.

ومن بين فقرات برنامج الأسبوع العلمي والثقافي، مساهمة الصحفي سعيد رحيم الذي رصد تفاصيل الحرب الإعلامية في الصحراء في رواية "حدائق الجنوب" بالكلية المتعددة التخصصات بأسفي رواية تستعيد جانبا من كواليس الصحراء وحروبها بعين صحافي. فصل من الحرب الإعلامية في الصحراء”، حاول من خلالها إعادة تركيب تجربة مهنية وحياتية في قالب روائي، تتخلله أحداث وطرائف تختصر وعي أفراد وجماعات.

وبهذه المناسبة ألقت السيدة العميدة كلمة هنأت فيها اللجنة المنظمة على مجهوداتها التي أعطت لهذا الأسبوع العلمي والثقافي تميزا وبهاءا كما شكرت جميع الطلبة والأطر الإدارية والأستاذة والمشاركين وتمنت المزيد من التألق والإبداع لهذه المؤسسة.