الحركة الإنتقالية الجزئية لرجال السلطة تنقيلات بدون مهمة تأديب ومعاقبة المتورطين في التجاوزات 

/

الحركة الإنتقالية الجزئية لرجال السلطة تنقيلات بدون مهمة تأديب ومعاقبة المتورطين في التجاوزات 

علم من مصادرنا أن الحركة الإنتقالية الجزئية لرجال السلطة بدأت في تطبيقها وزارة الداخلية منذ يوم أمس الإثنين، في انتظار أن تعم في الأيام القادمة مناطق أخرى بالمملكة.

 

وفي تفاصيل هذا الأمر، تم تنقيل رئيس قسم الشؤون الداخلية السابق لإقليم بركان كباشا “الكَارة” بإقليم برشيد، فيما جرى تنقيل قائد بإقليم الرشيدية إلى بركان.

 

كما تم معاقبة الداخلية اثنان من رجالاتها، ويتعلق الأمر بقائد كروشن بإقليم خنيفرة الذي تم تنقيله بدون مهمة إلى عمالة بوجدور، شأنه في ذلك شأن قائد بمدينة أكَادير تم تنقيله إلى مدينة ورزازات. وهاذين الأخيرين تم تنقيلهم بشكل تأديبي بعد رصد تجاوزات مهنية.

 

وأكد نفس المصدر أن هذه الحركة الإنتقالية لا زالت مستمرة لنقل و تأديب العديد من رجال السلطة خلال الأيام القادمة كما سلفنا الذكر، مشيرة إلى أن رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة فاس الذي كان قد دخل في صراع مع الكاتب العام للعمالة سوف يتم معاقبته إلى جانب أحد الباشوات.

 

وقد كانت الداخلية قد قامت بمعاتبة رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة فاس بسبب تسريب مراسلة وزارية سرية تم تداولها منذ أشهر على نطاق واسع. مما أدى بهذا الأخير إلى الدخول في صراع مع الكاتب العام بسبب الاختصاصات بين بعضهما،لا سيما أنهما في نفس المرتبة والرتبة.