إقليم تارودانت: صراعات سياسية وحسابات ضيقة بأولاد برحيل تعصف بأحلام العداءة والبطلة فايزة بشار 

/

إقليم تارودانت: صراعات سياسية وحسابات ضيقة بأولاد برحيل تعصف بأحلام العداءة والبطلة فايزة بشار 

في ملف يعد من أغرب ملفات المنطقة تكالبت الخصوم وتضامنوا مع بعضهم لمحاربة رياضية شابة تطالب بالإستقرار اجتمعت الساسة رأس السنة الميلادية 2020 بمقر إحدى الجرائد الوطنية وأعلن الذي يدعي انه ينوب عن الزعيم أن هناك محسن سيقوم ببناء بيت البطلة المهدوم من الآلف إلى الياء، لكن تبين مع مرور الوقت، أن الخرجة الإعلامية ليست إلاَّ ذر الرماد في العيون لقصف حزب معين بمحلية أولاد برحيل، استغلال مشاكل الناس ومعاناتهم لتمرير رسائل سياسية ملغومة ضرب من الجنون ليس إلاَّ قبل هذا في زمن الكورونا تم توزيع قفف المؤؤنة على من لايستحق وترك من هم أولى بها يعانون الويلات هنا تذكرت تلك المقولة القائلة "لا اريد اي احد ان يتحدث عن العدالة مادامت العاهرة في بلدي تكسب ضعف اجر عامل النظافة".

 

مازاد من غرابة الموقف هو الإنزال الفيسبوكي الذي نزل به من يدعون أنفسهم مناضلين وفاعلين جمعوين وسياسين محنكين ومرموقين، كلهم إجتمعوا على أن يضروا فتاة يتيمة لا حول لها ولا قوة كل ذنبها أن إستفسرت عن الوعد الذي قطعته معها كوكبة الزعيم ومن معه كل هذا يجري في غياب تام للزعيم، ولتعلم البطلة فايزة بشار انه سيأتي ما يُفرح قلبها بإذن الله، ليس عِلماً بالغيب، وإنما ثقة برب رحيم، فلا يعقب الأحزان إلا "السعادة" ولا يعقب الحرمان إلا "العطاء" ليس هذا قولي !! إنما هو قول رب العالمين: سيجعل الله بعد عُسر يُسرا.

 

بقلم: صديق البطلة فايزة بشار.